Deprecated: mysql_connect(): The mysql extension is deprecated and will be removed in the future: use mysqli or PDO instead in /home/alhadaek/public_html/framework/class.database.php on line 59
دار الحدائق لأدب الاطفال - قالوا في أحمد

قالوا في أحمد

أبي كان من الأصدقاء القدامى لـ"أحمد"، وهو من عرفني بها، وما زال يقرؤها حتى الآن، فما إن يصلنا العدد الجديد حتى يبدأ به، ومع كل صفحة له ذكرى وحكاية...
سعاد اللقيس - لبنان

• • •

إبنتي ميثم انتقلت من مجلة "توتة توتة" إلى مجلة "أحمد" هذه السنة، وهي تقرأ بنهمٍ، شكراً لفريق عملكم الذي يقدم بكل تواضع هذه المجلة الجميلة جداً جداً جداً.
والدة الصديقة ميثم الغامري - الكويت

• • •

في كل عدد أقرؤه من مجلة "أحمد" أجد تطوراً ملحوظاً منذ العدد 343 وحتى الآن. كان عمري 8 سنوات آنذاك، والآن عمري 17 سنة، وأنا مسرور جداً بالرابطة التي تجمعنا.
الصديق القديم حازم كردي

• • •

عملكم جدير بالشكر على مجلتكم التي أقدمها لأولادي، وعلى الكتب المميزة جداً التي أقرؤها لهم. تستحقون بجدارة أن تكونوا روّاد أدب الاطفال ومجلاته في وطننا العربي. إلى الأمام.
والدة الأصدقاء أسعد ونديم الماجد - السعودية

• • •

أزور جناحكم دوماً في معرض الكويت... وفي كل سنة تعجبني جداً إصداراتكم الجديدة على تنوعها... أقدر عنايتكم في كل ما تصدرونه واهتمامكم بكتاب الطفل.
إبراهيم القطان - الكويت

• • •

ابنتي رسامة، وتحب أن ترسم العصافير، وعندما اشتريت لها واحداً اسمته صوصي، وتحب أن تحكي لي القصص وتؤلفها، وهذا كله يعود فيه الفضل إليكم ولمجلة توتة توتة حيث تلتقي بشخصياتها وعلى رأسها صوصي.
والدة الصديقة لمورة

• • •

أهنئكم بشدة على عملكم الرائع لهذه المجلة، التي هي أفضل مجلة رأيتها في حياتي، وأتمنى للجميع الاستفادة والتسلية معها خاصة يوميات شكوى.
زينب حمام - لبنان

• • •

نبتاع كتبكم بالجملة من مواقع الانترنت باستمرار، ونترقب كل شحنة بفارغ الصبر لنكتشف مع الاطفال عالماً جديداً ممتعاً.
صبا الحكيم - أستراليا

• • •

لا أعرف كيف أشكر هذه المجلة التي تشعر كل قارئ بالحب. أمام كلماتكم أقف أحياناً معجباً، وأحياناً فرحاً. كل عدد من مجلتكم له ضوء لامع، وبريق متألق، وعالم خاص يزخر بالمعرفة والثقافة والمتعة والتسلية والتربية، إلى جانب التعليم والتعلّم. وعلى ما يبدو لي أن كل طفل بحاجة إلى مجلة تنطق باسمه.
الأستاذ محمد خضر عبد الفتاح - سورية

• • •

نشكر لكم جهودكم الطيبة في متابعة إصدار هذه المجلة التي ينتظرها أولادي بفارغ الصبر، وهذا يدحض مقولة أن الأولاد لا يقرؤون عموماً، بل إنهم يقرؤون ما يقدم إليهم، وما يناسبهم ويفيدهم ويمتعهم، وهذا ما تفعلونه فشكراً لكم.
والدة الأصدقاء سعد وعلا وإبراهيم الكيلاني - أبو ظبي

• • •

أقدم لكم خالص التهاني والتبريكات القلبية على إنجازاتكم المستمرة عاما بعد عام، وإن دلّ هذا على شيء فهو يدل على سمو فكركم ونقاوة صدوركم وصفاء نيّاتكم، واصلوا مشواركم المتميّز الفريد، واعلموا بأننا فخورون بكم ايّما فخر، وسنقف معكم بما نستطيع، أبناؤنا في أيديكم في أمان وسلام وتطور عقلي مستمر، فبارك الله جهدكم وبارك أوقاتكم وجعل عملكم في موازين حسناتكم، حفظكم الله جميعاً من كل سوء، وأيّدكم بتوفيقه أينما حللتم.
حنت الهنائية - سلطنة عمان

• • •

وعدت إحدى تلميذاتي المتعثّرة في دراستها، أن أهديها اشتراكاً في "أحمد" إن هي واظبت على دراستها، وتحقّق نجاحها، وكانت المفاجأة أن كان أول عدد وصل إليها هو عدد فوزكم بالجائزة.. فكانت الجائزة جائزتي.
المدرّسة فاطمة القطان - الكويت

• • •

أشكركم من كل قلبي على هذه المجلة الرائعة التي أتابعها مع أولادي كل شهر، نحب قصصها وألوانها وكل ما فيها.
السيدة نوال جبور - سورية

• • •

أنا مهندسة كيميائية وأدرس في معهد إعداد المدرسين. إنني أقدر هذه المجلة، لذلك أحرص على شرائها كل شهر، حتى لا يفوتنا شيء من هذه المعلومات القيّمة، وأعرّف طلابي بها وزميلاتي، وأشرح لهم ما تنشرون فيها.
والدة الأصدقاء علياء وعبيدة ومحمد مؤيد السلقيني - سورية

• • •

في الحقيقة أشكركم على هذه المجلة الرائعة، وأنا أحب قراءتها قبل أولادي، وأهتم بها أكثر منهم. كما أن ابنتي الصغيرة زينب تحب "توتة توتة" جداً.
والد عيسى أحمد راشد - البحرين

• • •

أود تقديم باقة معطرة بعبق الزهور، تحمل في ثناياها أسمى معاني الشكر على جهودكم الحثيثة التي تنعكس أضواؤها في مجلة "أحمد"، لتقف كلماتي عاجزة عن وصف شعوري حيال المواضيع المتنوعة والمشوقة التي تنشر في مجلة "أحمد".
مريم حسين عبد الرضا- سلطنة عمان

• • •

تحية عطرة بأريج المسك ومفعمة بعبير الورد والريحان، أرسلها عبر أثير المودة لأعبّر عن مدى تقديري لجهود الكادر المميز في مجلة الطفل الهادفة "أحمد"، والتي استطاعت عبر إعداد صفحات تتسم بالتنوع والجودة، أن تسمو بمشاعر الطفل، وترتقي بفكره، وتساعده على نموه العقلي والانفعالي، وإمداده بثقافة خلقية واجتماعية وعلمية، تؤهله بأن يصبح فرداً نافعاً في مجتمعه، وتمنحه المتعة والتسلية في الوقت نفسه.
عبد المجيد ابراهيم قاسم - سورية

• • •

مجلة "أحمد" هي بصدق من المجلات التي تستحق أن تأخذ من وقت أي كاتب أو شاعر مهتم بأدب الطفل لأنها من وسائل الخطاب القليلة التي لم تتأثر بالركب الذي يدعي "التماشي مع متطلبات العصر" ويضرب بالأدب والأخلاقيات واللغة عرض الحائط.. وهذا بالطبع من أهم ما حبب إلي النشر في "أحمد".
فؤاد عمران - سورية

• • •